“لوس أنجلوس تايمز” تصحح خبرها: عشرات من الطائرات الورقية والبالونات الحارقة تُطلَق يوميًا على الأراضي الإسرائيلية

أدى تدخل فريق “كاميرا” الإسرائيلي لدى صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” إلى تصحيح خبر كانت قد نشرته يوم 14 آب/أغسطس 2018. إذ أفادت مراسلتا الصحيفة هناء صلاح ونوغا تارنوبولسكي أن “سكان قطاع غزة أطلقوا العشرات من الطائرات الورقية والبالونات الحارقة التي أشعلت النار في مساحة تمتدّ لدونمات من الأراضي الزراعية”.

غير أن المعطيات الرسمية لوزارة الخارجية الإسرائيلية تشير إلى أن عدد الطائرات الورقية والبالونات الحارقة  التي تم إطلاقها بالفعل من قطاع غزة يزيد أضعافًا مضاعفة عما جاء في الخبر الذي نشرته “لوس أنجلوس تايمز” بهذا الخصوص. وتنص هذه المعطيات على أن “الفترة ما بين يوم 30 آذار/مارس ويوم 12 آب/أغسطس 2018 تم خلالها تسجيل 1364 حالة اندلاع حرائق، ما يعني حوالي 10 حالات اندلاع حرائق يوميًا”.

مساحة من الأراضي الإسرائيلية المحترقة بمحاذاة حدود قطاع غزة

ويشار إلى أن نسبة قليلة فقط من الطائرات الورقية والبالونات الحارقة الجاري إطلاقها من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية تحقق هدفها المتمثل بإشعال الحرائق، ما يعني أن هناك عمليًا عددًا هائلاً من عمليات إطلاق الطائرات والبالونات هذه.

وجاء أيضًا في البيان الذي نشرته الخارجية الإسرائيلية حول القضية ذاتها أن مساحة تمتدّ إجمالاً لأكثر من 30 ألف دونم من الأراضي قد لحقت بها أضرار وتعرضت للدمار نتيجةً للحرائق المشتعلة، بما في ذلك مساحة واسعة من الأراضي الزراعية.

وبعد اتصال فريق “كاميرا” بهيئة تحرير “لوس أنجلوس تايمز”، نشرت الصحيفة الأمريكية تصحيحًا لخبرها الآنف الذكر، حيث جاء التصحيح تحت عنوان الخبر بالصيغة الآتية:

“في نسخة سابقة لهذا الخبر تم حذف كلمة “يوميًّا” بشأن العشرات من الطائرات الورقية والبالونات التي يتم إطلاقها إلى الداخل الإسرائيلي، وذلك بشكل غير مقصود”

كما لفتت “كاميرا”، لدى مراجعتها “لوس أنجلوس تايمز” (ومن دون أن تلاقي جوابًا)، إلى أن استخدام كلمة “دونمات” في الخبر المذكور  يفتقد إلى الدقة كونه لا يشير إلى أي مساحة معينة من الأراضي الإسرائيلية المتضررة، وعليه كان ينبغي أن يتحدث الخبر عن “الآلاف من الدونمات.”

من الجدير بالذكر أن الخطأ المذكور  في تغطية صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” لحجم اعتداءات الطائرات الورقية والبالونات الحارقة على الأراضي الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة لم يكن الخطأ الأول، حيث كانت الصحيفة قد أوردت يوم 3 آب/أغسطس 2018 أن الطائرات والبالونات الحارقة أشعلت “العشرات” من الحرائق في الجنوب الإسرائيلي، وذلك بما يناقض ما كانت الصحيفة ذاتها قد أوردته يوم 18 يونيو/حزيران 2018 من وقوع ما لا يقل عن 450 حريقًا وبالتالي تدمير  3 آلاف دونم من الأراضي الزراعية والحدائق الوطنية الإسرائيلية.

وعليه لم يبق أمامنا سوى التساؤل: لماذا قللت الصحيفة الأميركية، بصورة تنال من مصداقيتها، من حجم الأضرار المذكورة أصلاً في تقريرها السابق؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *