“أجا يكحلها عماها”..موقع “فرانس 24” بالعربية يضيف ادعاء “طرد مئات الآلاف” إبان حرب 1948 إلى تقرير وكالة أ.ف.ب. ويرفض التراجع عن صيغته المحرفة للوقائع التأريخية

نشر موقع شبكة “فرانس 24” الفرنسية العامة تقريرًا باللغة العربية يوم 15 مايو/أيار 2019، تناول فيه فعاليات الذكرى الـ71 للنكبة الفلسطينية والتظاهرات المتعلقة بها كما جرت بالقرب من حدود قطاع غزة مع دولة إسرائيل. ويشار إلى أن التقرير استند إلى نسخة كانت وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب.) قد نشرته في وقت مبكر من ذات اليوم، غير أن هيئة التحرير لموقع ” فرانس 24″ ضمَّنت تقريرها المعدَّل بهذا الخصوص صيغة مضللة حول الخلفية التاريخية لذكرى النكبة جاء فيها ما يلي:


يحيي الفلسطينيون في 15 أيار/مايو من كل عام ذكرى نكبة 1948 عندما طرد مئات آلاف الفلسطينيين من ديارهم خلال الحرب التي سبقت قيام إسرائيل

ومن الجدير بالذكر أن الصيغة الأصلية التي جاءت في موقع أ.ف.ب. تضمنت المفردة”هُجِّر” وليس المفردة “طرد“:

ویشكل استخدام كلمة “طرد” حصرًا لوصف أحداث 1948 التاريخية استخدامًا مضللًا، مع العلم أن قضية مغادرة مئات الآلاف من الفلسطينيين لديارهم إبان حرب 1948 صارت موضع خلاف شديد بين المؤرخين أنفسهم، غير أن غالبيتهم تقرّ بأن معظم هؤلاء الفلسطينيين لم يتم طردهم عنوةً بل غادروا مدنهم وقراهم طواعية لجملة من الأسباب دون أن يجبرهم أحد على الفرار (أنظروا بهذا الشأن تقريرًا سابقًا لـ”كاميرا” باللغة الإنجليزية بهذا الخصوص).

وللأسف الشديد لم يتمكن فريق “كاميرا العربية” من إقناع أعضاء هيئة التحرير لموقع “فرانس 24” باللغة العربية بتعديل الصيغة الآنفة الذكر، وذلك رغم محاولات متعددة للاتصال بهم. وتجدر الإشارة إلى أن وكالة “رويترز” للأنباء كانت قد صححت صيغة متطابقة تقريبًا شهر فبراير/شباط 2019 بفضل فريق “كاميرا العربية”، واسعاضت الوكالة عن كلمة “طرد” بتعبير آخر أنسب كما يلي:

“وتدعو الاحتجاجات […] إلى حق الفلسطينيين في العودة إلى الأراضي التي فر منها […] أو أُجبروا على الفرار عام 1948.”

أنظر التقرير حول الموضوع في موقع كاميرا باللغة الإنجليزية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *