وكالة الأنباء الفرنسية تتجاهل الدور المصري بفرض الحصار على قطاع غزة

معبر رفح على الحدود المصرية جنوب قطاع غززة

نشرت وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب.) الثلاثاء 14 مايو/أيار تقريرًا اقتبس من تحذيرات وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بشأن تفاقم الأزمة الإنسانية في قطاع غزة. واختتم التقرير بجملة تكرر الوكالة الفرنسية صيغَها المختلفة بكثير من أخبارها وتقاريرها بشأن القطاع:
“وتفرض إسرائيل حصارًا مشددًا على القطاع الفقير منذ أكثر من عشر سنوات“.

غير أن تكرار استخدام هذه الجملة إلى حد الابتذال لم يجعلها حقيقة، حيث تتجاهل وكالة أ.ف.ب. تمامًا الدور المصري في فرض الحصار على قطاع غزة. ومن المتعارف عليه أن أحد أهم المعابر على حدود القطاع هو بوابته الجنوبية معبر رفح الواقع على الحدود المصرية، علمًا بأن إسرائيل ليست لديها أي سلطة أم سيطرة على الصادرات والواردات الآتية عبر ذلك المعبر منذ انسحابها من القطاع عام 2005.

لشديد الأسف لم تستجب وكالة الأنباء الفرنسية حتى اليوم لمراجعات “كاميرا” حول تغيير صيغتها المعهودة التي تحمّل إسرائيل حصرًا مسؤولية الحصار وتمنح مصر صك براءة مجانيًا بهذا الخصوص. وتجدر الإشارة إلى أن وسائل إعلام أخرى كانت قد قامت بتصحيح تقاريرها وتغطيتها للموضوع أثناء السنوات الأخيرة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *