وكالة الأنباء الفرنسية تنشر أكاذيب على لسان الوزير الإسرائيلي أمير أوحانا بشأن تطعيم السجناء الفلسطينيين

صورة Yonatan O (يرخصه ويكيميديا كومونز)

في ثلاث مقالات منفصلة صادرة عن “فرانس برس”، ادعت وكالة الأنباء الفرنسية كذباً وبدون دليل أن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي أمير أوحانا “كان قد صرح بأن السجناء الفلسطينيين سوف يكونون أخر من يحصل على التطعيم” ضد فيروس كورونا. فعلى سبيل المثال وليس الحصر، أصدرت الوكالة مقالاً بتاريخ 17 يناير/كانون الثاني تحت عنوان: “مصلحة السجون في إسرائيل في طريقها إلى تطعيم المحتجزين الفلسطينيين“. ويقول المقال ما يلي:

وقد تم توجيه نقد لاذع للدولة اليهودية بعد أن صرح وزيرها للأمن الداخلي أمير أوحانا بأن السجناء الفلسطينيين سوف يكونون أخر من يحصل على التطعيم.

كما أن المدعي العام الإسرائيلي أفيخاي ماندلبليت قد أبعث برسالة إلى أوحانا ليلومه على تعليقه الذي يشوبه ‘عواراً قانونياً’، بحسب الصحيفة الإسرائيلية ‘معاريف’.

وفي مقالاً أخر، تم الترويج للإدعاء ذاته على النحو التالي:

أعلنت مصلحة السجون في إسرائيل أنها سوف تبدأ بتطعيم جميع المحتجزين لديها، بعد الضجة الذي نشبت عقب تصريح وزير الأمن الداخلي أمير أوحانا بأن السجناء الفلسطينيين سوف يكونون أخر من يحصل على التطعيم.

إلا أن الوزير أوحانا، وبعكس ما تدعيه الوكالة الفرنسية، لم يقل بأن السجناء الفلسطينيين سوف يكونون أخر من يحصل على التطعيم. في نهاية ديسمبر/كانون الأول 2020، صرح أوحانا بأن مصلحة السجون من المنتظر أن تحصل على التطعيمات ولكنها لن تعطيها للمحتجزين على الفور. وقد ترجمت “كاميرا” التصريح من العبرية على النحو التالي: “لقد أمر وزير الأمن الداخلي أمير أوحانا مصلحة السجون في الرابع والعشرين من ديسمبر/كانون الثاني 2020 بتطعيم الطاقم العامل فقط ضد فيروس كورونا وبتأجيل عملية تطعيم السجناء حتى تصل التصاريح اللازمة والتعليمات المتعلقة بحملة التطعيم على مستوى كافة السكان.”

حيث أن التصريح لم يشر لا من قريب ولا من بعيد إلى “السجناء الفلسطينيين” وإنما تحدث عن السجناء كافة. كما أنه لم يقل بأنهم سوف يكونون “أخر” من يتم تطعيمه وإنما بأن عملية التطعيم سوف يتم تأجيلها لحين صدور التعليمات والإرشادات اللازمة من الحكومة.

والجدير بالذكر هنا هو أن النسخ الفرنسية للمقالات ذاتها لم تحتوي على ذلك الإدعاء الكاذب (ترجمة موقع
InfoEquitable):

ولكن الملاحظات الأخيرة التي أدلى بها وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي أمير أوحانا، والتي تشير إلى عدم القيام بتطعيم المسجونين ضد فيروس كورونا، كانوا محل نقد المدعي العام الإسرائيلي أفيخاي ماندلبليت الذي اعتبر الخطوة ‘غير قانونية’، وذلك بحسب مصادر محلية.

بالإضافة إلى ذلك فإن مقال صحيفة “معاريف” الذي استندت إليه وكالة الأنباء الفرنسية لم يقل أن أوحانا صرح بأن “السجناء الفلسطينيين سوف يكونون أخر من يحصل على التطعيم”. ولكن المقال أشار إلى أن ماندلبليت كتب إلى أوحانا لينبهه بأنه لا يجوز له أن يمنع السجناء (كافة السجناء) من التطعيم.

وعلى غرار النسخة الإنجليزية السيئة، احتوت النسخة العربية للمقال الصادر عن “فرانس برس” على ذات الخطأ المضلل:

وواجهت إسرائيل انتقادات بعدما لمح وزير الأمن الداخلي عمير أوهانا مؤخرا إلى أنه لن يتم تلقيح المعتقلين الفلسطينيين.

ورغم مطالبة “كاميرا” وكالة الأنباء الفرنسية بتصحيح الخطأ إلا أن ذلك لم يتم حتى الآن.

أنظر إلى النسخة الأصلية للتقرير الواردة على موقع مؤسسة “كاميرا” باللغة الإنجليزية

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *