“آي24نيوز عربية” تصحح: أحلام التميمي أدينت (وليس فقط اتُهمت) في قضية تفجير مطعم “بيتزا سبارو” في أورشليم القدس

طالبت “كاميرا عربية” قناة “آي24نيوز عربية” الفضائية الإخبارية بتصحيح تقرير لها كان قد تم نشره على موقعها الإلكتروني مشيراً إلى أحلام التميمي، التي أدينت وسجنت على خلفية مشاركتها في عملية تفجير شنيعة وقعت في أورشليم القدس في التاسع من أغسطس/آب من العام 2001، على أنها “متهمة”. الخبر الذي تناول قرار منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول) بالكف عن المطالبة بترحيل واجراء القبض على المجرمة أحلام التميمي بسبب التقادم نُشر تحت العنوان التالي: “الإنتربول يسقط مذكرة التوقيف بحق الأردنية أحلام التميمي المتهمة بتفجير مطعم ‘بيتزا سبارو’ في القدس.”

عنوان مقال “آي24نيوز” قبل التصحيح

المقال يشير إلى أحلام التميمي على أنها “مُتهمة” في حين أنه تم ادانتها من قبل محكمة إسرائيلية أثبتت ضلوعها في العملية الإرهابية. وقضت سنوات في السجن داخل إسرائيل، لكنها خرجت عام 2011 ضمن “صفقة تبادل الأسرى” (المعروفة إعلامياً بصفقة شاليط) وأُبعدت إلى الأردن. كما أن أحلام التميمي نفسها اعترفت بكل فخر في مناسبات عديدة وفي حوارات متلفزة بمشاركتها في تلك الجريمة البشعة التي أودت بحياة 15 مدنياً يهودياً، من بينهم سبعة أطفال وامرأة حامل، وأسفرت عن إصابة 130 آخرون. إحدى ضحايا تفجير مطعم “بيتزا سبارو” في أورشليم القدس لا تزال في غيبوبة منذ ذلك الحين إلى يومنا هذا.

رداً على رسالة فريق “كاميرا عربية” واستجابةً لطلبه، عملت إدارة تحرير “آي24نيوز عربية” بتصحيح الخطأ على الفور وبتغيير العنوان ليصبح: “الإنتربول يسقط مذكرة التوقيف بحق الأردنية أحلام التميمي المدانة بتفجير مطعم ‘بيتزا سبارو’ في القدس.”

بالإضافة إلى ذلك، أشار المقال بعد التصحيح إلى أن أحلام التميمي “حُكم عليها في إسرائيل بالسجن المؤبد 16 مرة عام 2001”. للأسف لم يذكر التقرير أن التميمي لا تزال تفتخر بجريمتها النكراء بعد مرور 20 سنة وتقول دوماً بأنه لو عاد بها الزمن لفعلت الشيء نفسه.

أنظر إلى النسخة الأصلية للتقرير الواردة على موقع مؤسسة “كاميرا” باللغة الإنجليزية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *