صحيفة “ديلي ميرور” البريطانية تصحح خطأً بخصوص حرب يوم الغفران

تضمن عدد 7 أكتوبر/تشرين الأول من نشرة “ديلي ميرور” المطبوعة، وضمن زاويتها اليومية “في مثل هذا اليوم”، رواية غير تاريخية لحرب يوم الغفران، وذلك في ذكرى اغتيال الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات:

قبل 40 سنة (1981)

جاء في صفحتنا الرئيسية أن الرئيس المصري أنور السادات تعرض للاغتيال خلال عرضٍ عسكري أُجري في القاهرة، وذلك من خلال إطلاق النار عليه أثناء احتفاله بذكرى الانتصار المصري على إسرائيل في حرب 1973.

وقد قدمنا شكوى إلى هيئة تحرير الصحيفة البريطانية من باب تقصي الدقة مؤكدين أن مصر لم تنتصر على إسرائيل في هذه الحرب وأن العرض الذي قُتل أثنائه السادات كان بمثابة احتفالا بذكرى العبور الناجح لقناة السويس الذي حققه الجيش المصري في أول أيام الحرب.

وقد قبلت شكوانا وتم نشر التصحيح على النحو التالي:

تصحيح

جاء في زاويتنا “في مثل هذا اليوم” في 7 أكتوبر/تشرين الأول أنه قبل 40 سنة وفي عام 1981 ورد في صفحتنا الأولى تقرير حول اغتيال الرئيس المصري أنور السادات. وتضمن الموجز أن السادات كان قد تعرض لإطلاق النار عليه فيما كان “يحتفل بالنصر المصري على إسرائيل خلال حرب 1973″، ولكن ذلك غير صحيح، فقد تعرض السادات لإطلاق النار عليه خلال عرضاً عسكرياً أُجري إحياءً لذكرى الحرب، ويسرنا إيضاح ذلك.

بقلمآدم ليفيك

أنظر إلى التقرير المنشور بالإنجلزية على موقع “CAMERA UK” التابع لمؤسسة “كاميرا”

Tags from the story
, ,
Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *