“سي إن إن عربية” تصحح: “المستوطنون يقتحمون المسجد” تصبح “يهود يدخلون الحرم”

بعد اتصال كاميرا عربية، صححت شبكة سي إن إن العربية التقريرين الذي اتهما الزوار اليهود إلى جبل الهيكل ب “اقتحام” المسجد الأقصى. في يوم 28 يوليو، قد تم تصحيح التقريرين التي غطت احداث تيشـْعاه بئاڤ (ذكرى خراب الهيكل المقدس) يوم 18 يوليو في جبل الهيكل بالقدس وفقا لما اكدته شبكة سي إن إن العربية في ردها على   كاميرا عربية.

التقرير الأول ، الذي كان في الأصل بعنوان “المستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى – اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية والفلسطينيين” ، تمت  إعادة كتابته بالكامل، وذلك بشكل رئيسي وفقا لتقرير  سي إن إن العربية المقابل النسخة الإنجليزية  . وهكذا، استبدلت سي إن إن الإشارات إلى “المستوطنين” بإشارات إلى “اليهود المتدينين” والفعل ” يقتحمون ب “الدخول”. تم استبدال عبارتي “المسجد الأقصى” و”ساحة المسجد الأقصى” ب “مجمع الحرم القدسي، المعروف لدى اليهود باسم جبل الهيكل”.

يقول العنوان المصحح الآن: “اليهود المتدينون يدخلون مجمع الحرم القدسي في ذكرى تدمير الهيكل”.

بالإضافة إلى ذلك، تم استبدال صورة تشير إلى أن الأحداث وقعت في الداخل (مما يشير إلى حدوث “اقتحام مسجد”)، بأخرى تعكس حقيقة أن جميع اليهود بقوا خارج المباني طوال زيارتهم بأكملها.

الصورة الأولية لشبكة سي إن إن العربية، التي جاء في تعليقها: “تنظر النساء الفلسطينيات إلى قوات الأمن الإسرائيلية عند دخولهن المسجد الأقصى في القدس، خلال صيام تيشـْعاه بئاڤ السنوي، لإحياء ذكرى تدمير المعابد اليهودية القديمة قبل 2000 عام”

صورة سي إن إن الحالية، بدون تعليق.

قرار سي إن إن العربية باستخدام النسخة الإنجليزية الحالية كأساس لنسخة عربي جديدة قد عزز التقرير إلى حد كبير. وهكذا، في حين اعتمدت نسختها السابقة بشكل كبير على بيان صحفي واحد صادر عن وكالة أنباء السلطة الفلسطينية “وفا”، إلا أنها تتضمن الآن أيضا الرد الرسمي من مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، فضلا عن تعليقات وتفاصيل خلفية أخرى، مثل ترتيبات الوضع الراهن للزيارات والصلوات في الموقع.

وفي التقرير الثاني الذي يغطي الرد الرسمي الأردني على الأحداث،  استبدلت سي إن إن  إشارة الأصلية إلى الإسرائيليين “يقتحمون ” على الموقع بتعليق حول الإسرائيليين.

صلاة بمناسبة “ذكرى خراب الهيكل المقدس” بالقرب من قبة الصخرة، خلافا للاتفاقات بين إسرائيل والأردن بشأن الوضع الراهن في الموقع – المعروف لدى المسلمين باسم “الحرم الشريف” واليهود باسم “جبل الهيكل”

وأخيرا، أضيفت ملاحظة تحريرية مماثلة في أسفل التقريرين. ونصها كما يلي:

ملاحظة افتتاحية: تم تعديل النص لتوضيح أن أولئك الذين دخلوا يوم الأحد إلى منطقة جبل الهيكل، والمعروفة لدى المسلمين باسم مجمع الحرم القدسي في القدس، كانوا يهودا متدينين. وهذا وفقا للاتفاقات التي نفذت منذ استيلاء إسرائيل على القدس في عام 1967، والتي بموجبها يسمح لأي شخص بزيارة الموقع، ولكن لا يسمح إلا للمسلمين بصلاة هناك.

1. الكلمة العربية” اقتحام“،التي تستخدمها وسائل الإعلام العربي بانتظام لوصف أي نوع من الوجود اليهودي أو الإسرائيلي في جبل الهيكل، يمكن ترجمتها إما على أنها ” التدخل ” أو “تداخل” أو “تعدي” أو “اقتحام” – تعتمد على عدد الأشخاص اليهود/الإسرائيليين في الموقع، سواء كانوا ينتمون إلى قوات الأمن أم لا، ومدى عنف الوضع وما إلى ذلك. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن هذه هي الكلمة نفسها باللغة العربي.

أنظر إلى التقرير الصادر أصلاً بهذا الخصوص على موقع مؤسسة “كاميرا” بالإنجليزية

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *